أقسام الوصول السريع (مربع البحث)

معالم تاريخية في المغرب: قصر البديع تحفة معمارية فنية في مدينة مراكش الحمراء

ان مدينة مراكش التاريخية تضم العديد من المعالم التاريخية، و من بينها قصر البديع كمعلمة عريقة و رائعة، هده المعالم الكثيرة التي تجعل من المدينة الحمراء أن تكون في مقدمة المدن الأثرية العريقة، و لا غرابة في كونها تحتوي أكبر عدد من المعالم و الآثار القديمة، و دلك نظرا لتعاقب الحكم فيها من طرف عدة دول و حضارات عظيمة خلفت بها كل واحدة منها ما يشهد على براعتها، و هو ما جعلها تكون من أهم القبلات السياحية في العالم.


معالم تاريخية في المغرب: قصر البديع تحفة معمارية فنية في مدينة مراكش الحمراء
قصر البديع تحفة معمارية فنية في مدينة مراكش الحمراء

تأسيس قصر البديع

يرجع إعطاء الانطلاقة لبناء هدا الصرح المعماري الضخم مند عام 1578 ميلادية، من طرف سلطان الدولة السعدية "احمد المنصور الدهبي"، و كان دلك بمناسبة انتشائه بانتصاره الدي حققه في معركة "واد المخازن" و التي هزم فيها البرتغال، و هي المعركة المشهورة بمعركة الملوك الثلاث، و تجدر الإشارة أن بناء هدا القصر استغرق مدة طويلة تناهز 16 سنة، لضخامته و هندسته و فن معماره الدي حرص عليه السلطان أن يكون في أحلى صورة، كمكان مميز بالمدينة الحمراء التي اتخذها عاصمة له، و حتى يصير مكان استقبال لكبار الزعماء و التباهي به أمامهم.

وصف قصر البديع

هو صرح ضخم عبارة عن بنايات شاهقة، بتصميم و هندسة معمارية متقنة، حيث تم الاستعانة في تشييده على أمهر المهندسين المعماريين و المتخصصين مغاربة و أجانب، كما تم استعمال أجود مواد البناء و الخزف و المرمر حينها، إضافة الى الاستعانة بأمهر الحرفيين في النقش و الزخرف، حتى صار هدا القصر بعد اكتمال بناءه من أجمل البنايات عالميا في تلك الحقبة التاريخية.

مرافق و ملحقات قصر البديع

يتكون قصر البديع التاريخي من مدخل فسيح، تليه ساحة كبيرة بوسطه و خزان ماء ضخم طوله حوالي 90م و عرضه 20م، إضافة الى خزانات مياه أخرى متوسطة السعة مزينة بالزليج ، كما يضم حدائق تم احداثها بسراديب تحت أرضية، تتكون من أشجار و نباتات متنوعة أغلبها عبارة عن الليمون و الزيتون.

و توجد بالقصر عدة قاعات "صالات" رحبة، تبصم على فن العمارة العربية الإسلامية، من حيث النقوش و النحوت و الزخارف و الفسيفساء التي تزينها، و كدا الأخشاب العالية الجودة المصنوع منها أبوابها و نوافذها، كما تنتشر مجموعة من نافورات الماء التي تزيد المكان جمالا و روعة، خصوصا مع تلك الحدائق الغناء التي تحيط بكل جوانب هدا الصرح العظيم.

قصر البديع تحفة معمارية

نظرا لما يحتويه هدا الصرح المعماري العظيم و ما يتصف به مما ينم عن فن المعمار و الهندسة و الثقافة .....، مما جعله يكون كواحد من أهم المعالم التاريخية في المغرب و خارجه، فقد تم استغلاله في ضمه لعدة متاحف فنية، لتجميع كل التحف و الدرر و كل الأدوات و الأشياء المختلفة التاريخية التي يتم العثور عليها بمختلف المواقع الأثرية سواء بمدينة مراكش أو ضواحيها، و أهمها تلك التي ترجع الى العهد السعدي تتمثل في بعض الأعمدة من الرخام و ألواح خشب منقوشة و بعض سلاسل السجناء ....، و أهمها المنبر القديم الخاص بجامع الكتبية الدي يعود الى العهد المرابطي، و هناك معرض صور فوتوغرافية جد قديمة تخض المدينة القديمة، و صور أخرى تتعلق بساحة جامع الفنا و فن "الحلقة " بها.

ترميم قصر البديع

لقد تم اخضاع قصر البديع للصيانة و الترميم عدة مرات كانت بعضها خلال حقبة الاحتلال، و أخريتان كانتا على التوالي في سنة 1986ميلادية و 2002 ميلادية، لكن كل الإصلاحات التي تتم فيه، تكون دقيقة في التزام تام بإبقائه على صورته الأصلية و المحافظة على أصالته و تاريخه العريق.

 أهمية قصر البديع بالنسبة لمدينة مراكش و كدا على المستوى الوطني 

يعد قصر البديع من المعالم التاريخية المهمة داخل المملكة المغربية، و يساهم في غناء التراث و الثقافة المغربية، اتي أصبحت من أهم وسائل الاشعاع الثقافي و الحضاري للمغرب و كل الدول، فهي تجسد عظمة الأجداد، و تجعل كل مواطن يفتخر بما خلفه أسلافه، أما بالنسبة لمدينة مراكش فأهمية هده التحفة الفنية الى جانب باقي المعالم التاريخية التي تضمها، تساهم بشكل كبير في استقطاب أعداد مهمة من السياح لاسيما منهم الأجانب، و كدا  المهتمين و الباحثين  في تاريخ المغرب، و تراثه و ثقافته، مما يساعد في التنمية المحلية و التطور الاقتصادي.

خلاصة

تعتبر المملكة المغربية الشريفة من الوجهات السياحية الرائدة عالميا، و تسعى دائما الى تطوير مختلف البنيات التحتية، و تطوير القطاع السياحي و رقمنته، و تشجيع الاستثمار فيه، و الترويج و التعريف بمختلف المؤهلات الطبيعية و البنيات و المعالم التاريخية و العادات و الثقافات المتنوعة ..... التي يتوفر عليها المغرب، في أفق استقطاب المزيد من السياح، أما مدينة مراكش فهي مدينة سياحية بامتياز و وجهة عالمية تجلب أغلب النجوم و المشاهير في العالم و في مختلف الميادين، إضافة الى أعداد أخرى كبيرة من السياح سواء من داخل أو خارج المملكة.

تعليقات