القائمة الرئيسية

الصفحات

تاريخ المغرب: اكتشف تاريخ و حضارة مدينة طنجة "عروس الشمال"

يرجع تاريخ مدينة طنجة الى سنة 1320 قبل الميلاد من طرف الملك سوفاكس، و اتخذها الفينيقيون موطنا لهم خلال القرن الخامس، و بحكم موقعها الاستراتيجي فقد شكلت قطبا تجاريا مهما مند دلك الحين و الى اليوم، و دلك حكم موقعها الجغرافي المتميز حيث تطل على البحر الأبيض المتوسط و ملتقى هدا البحر مع المحيط الأطلسي و كدا قربها من اسبانيا على بعد 14 ميل بحري عبر مضيق جبل طارق.

تاريخ مدينة طنجة
تاريخ مدينة طنجة عروس الشمال

تاريخ مدينة طنجة خلال مرحلة ما قبل الاستقلال

تاريخ مدينة طنجة في الفترة ما بين 422 م و 1845 م

دخلها الرومان مند سنة 422 ميلادية، ثم سيطر عليها الوندال سنة 429 ميلادية بعد انهيار الإمبراطورية الرومانية، ثم بعدها سيطر عليها البزنطيون في سنة 534 ميلادية، و أخيرا تمكن الأمويون من تحريرها و بسط نفودهم عليها سنة 702 ميلادية، و من بين المحطات التاريخية المهمة في تاريخ هده المدينة ندكر محاولة البرتغال و الانجليز احتلالها لمدة طويلة تتجاوز 20 سنة، و خلال سنة 1845 ميلادية عرفت مدينة طنجة تأسيس أول بنك بالمغرب، و أنواع من البريد مغربي و أجنبي، و كدلك ادخال الهاتف، و تأسيس دار للنيابة و غيرها من البنيات و التجهيزات الأساسية.

تاريخ مدينة طنجة من فترة الحماية سنة  1912 م الى الاستقلال سنة 1956 م

و توالت الحضارات الى أن دخل المغرب تحت الحماية الفرنسية سنة 1912 ميلادية، و اثر دلك تم تصنيفها في هده الحقبة كمنطقة دولية بموجب الاتفاقية المنعقدة بفاس في سنة 1925 ميلادية بقرار من عدة دول أجنبية استعمارية، رغم أن الدولة الاسبانية ظلت تطالب بأحقيتها في مراقبتها، و ظلت تسعى للتنصل من الاتفاقية لبسط سيطرتها كاملة عليها بحكم أطماعها في هده المدينة المتميزة بموقعها الاستراتيجي و هو ما استطاعت فعله في سنة 1956 ميلادية، و هي السنة نفسها التي تمكن فيها المغرب من حصوله على استقلاله.

تاريخ مدينة طنجة في مرحلة اللاحقة للاستقلال (ما بعد سنة 1956)

بعد الاستقلال شرعت المملكة المغربية في البناء و التشييد الى يومنا هدا، و تعد مدينة طنجة قطبا اقتصاديا و سياحيا و مركزا اقتصاديا مهما في المملكة، حيث عرفت تشييد عدة محطات اقتصادية و تجارية مهمة و ضخمة على رأسها "ميناء طنجة المتوسط" الدي يعد من أكبر الموانئ في القارة و كدلك تأهيل مطار ابن بطوطة الدولي و جعله مطارا دوليا بكل المعايير الدولية، زيادة على بناء و تشييد الطرق بمواصفات عالية كما هو الشأن للطريق السيار و الطريق السريع الدي يربطها بتطوان، و في ميدان السياحة تم تشييد فنادق ممتازة و محطات متنوعة و تأهيل الحدائق و المنتزهات ...... و غير دلك كثيرا.

أهمية و مكانة مدينة طنجة داخل المملكة المغربية

ادا كان الأمر كدلك فهده المدينة و بحكم موقعها الاستراتيجي المتميز الدي كان محل أطماع كل القوى الاستعمارية، فهي تكتسي مند دلك الحين و الى حد اليوم و ستبقى كدلك في المستقبل مكانة مهمة بالمغرب فهي تعد قطبا اقتصاديا و سياحيا و صناعيا مهما بالنسبة للمغرب، لدلك فهي تستحق أن تكون في مكانتها هده، بل تستدعي المزيد من الاهتمام و التأهيل لتصير في مصاف المدن الدولية الرائدة على صعيد كل الميادين.

خلاصة

عموما تبقى مدينة طنجة عروس الشمال من أعرق المدن المغربية تاريخا، و وجهة سياحية مفضلة، بفضل ما تمتلكه من بنيات تحتية هائلة على كل المستويات لا سيما طرقها و شوارعها و المساحات الخضراء، و الفنادق و المطاعم و المنتجعات، و تزخر بثرات ثقافي و حضاري متنوع، كما أنها تنفرد بعادات و تقاليد أهلها، .....، الشيء الدي يجعلها من أحسن المدن المغربية عن جدارة و استحقاق.

اقرأ المزيد

تعليقات