القائمة الرئيسية

الصفحات

السياحة في المغرب: ما هي أجمل الأماكن السياحية في مدينة الريصاني؟

تعد جهة الراشيدية تافيلالت من أهم الوجهات السياحية بالمغرب، و خاصة بالمدن و القرى الصغيرة المتواجدة بضواحيها، و التي لا يعرفها الكثير من الزوار، و دلك رغم أهميتها و ما تزخر به من طبيعة و مآثر تاريخية تشهد على عقود و أجيال طويلة من الحضارة و التاريخ العريق لهده الجهة الرائعة الجمال.

في مقالنا هدا سنحاول التعرف على احدى هده المدن الصغيرة و الجميلة، و هي مدينة الريصاني، التي تعد مهد الأسرة العلوية الشريفة.


أهم و أفضل الأماكن السياحية في مدينة الريصاني "سجلماسة"
أهم و أفضل الأماكن السياحية في مدينة الريصاني "سجلماسة"

الموقع الجغرافي لمدينة الريصاني

توجد مدينة الريصاني بسجلماسة التاريخية، على مقربة من مدينة الراشدية، و بمحاذاتها كل من مدينة أرفود عاصمة التمر، و مركز مرزوكة السياحية المشهورة عالميا و المتميزة برمالها الذهبية و منظر غروب الشمس الدي يجدب الآلاف من السياح الأجانب على مدار السنة، و تعد "سجلماسة" هي مهد الأسرة العلوية الشريفة، و التي أسساها السلطانين مولاي علي الشريف و الحسن الداخل اللدان يرقدان بضريحيهما بهده الأرض المباركة، و لا يزالان يعدان مزاران مهمان، حيث يتوافد على زيارتهما العديد من السياح لا سيما منهم الباحثين في التاريخ و المهتمين بالحضارات القديمة.

زيارة المداشر  و القصور  التاريخية بمدينة الريصاني و نواحيها

عند زيارتك لهده المدينة الجميلة ستكتشف بساطة سكانها و كرمهم و حسن ضيافتهم و كدلك عفويتهم و ابتسامتهم المرسومة على وجوههم، و تضم هده المدينة و القرى المجاورة لها عددا كبيرا من الدواوير و المداشر التي تسمى بالمنطقة بالقصور  و هي قديمة و ضاربة في أعماق التاريخ، و يقارب عددها 360 قصر، و من أهمها هناك " أولاد عبد الحليم" ، " الفيضة" ، " الفرخ " ، " مولاي الطالب " ، " حمو داوود" ، " أولاد يوسف" ، "مانوغا"، " صوصو" ، " تنغراس"، ........ و غيرها من باقي القصور الممتدة بكل ضواحيها، و هي مبنية بالطين و الحجارة و أسور تحيط بها في أشكال هندسية رائعة بنقوش و زخارف متنوعة تشكل لوحات فنية جميلة.

مركز  مرزوكة كواحد من الأماكن السياحية الشهيرة وطنيا و دوليا

بعد زيارة مدينة الريصاني لابد من التوجه الى مركز مرزوكة الغنية عن التعريف و التي يتوافد عليها العديد من الزوار من داخل و خارج المغرب، و من أهم ما تعرف به هو منظر " شروق و غروب الشمس" حينما تعكس الشمس ضوئها و شعاعها على رمالها الذهبية، فيعطي منظرا رائعا لا تشبع العين من رؤيته، و تتوفر هده المدينة على كتبان رميلية عجيبة تجدب السياح لقيام الخيام بها و قضاء الليل هناك مع اشعال النار و اعداد الطعام في الهواء الطلق في جو بعيد عن كل الصخب و الضجيج، كما أنه تستقطب صيفا الزوار الدين يستمتعون بدفن أجسادهم بالرمال بإشراف من متخصصين فب دلك من أبناء المنطقة للشفاء من بعض آلام الروماتيزم حسب ما يقول أهل المنطقة.

مؤهلات مدينة الريصاني و المنطقة ككل في مجال السياحة

تتوفر هده المدينة على مجموعة من الفنادق و لاسيما المآوي التي توجد أغلبها منتشرة وسط الرمال، وتتوفر على كل وسائل الراحة الضرورية بما فيها المسابح و المساحات الخضراء التي تعطي منظرا رائعا بحكم وجودها وسط الصحاري، كما هناك عدة مطاعم تبرع في تحضير كل أنواع الأكل و الأطباق المميزة بما فيها المحلية الشعبية كالكسكس و الطاجين بكل أنواعه .... و أشهر أطباقها الشعبية هو طبق "المدفونة" ، إضافة أطباقا أخرى غربية، و دلك حرصا على تلبية أذواق كل الزوار الوافدين عليها، كما تتوفر المنطقة على تنوع طبيعي رائع يمزج بين الواحات و الصحاري مما يعطيها خاصيتها الفريدة.

التمر كأهم منتوج محلي بالمنطقة كلها، و يساهم في التنمية المحلية

ما يميز الجهة ككل هو توفرها على إمكانيات مهمة في انتاج مختلف أنواع التمور، التي تتميز بجودتها العالية، و قيمتها الغذائية الممتازة، و تساهم المنطقة في تزويد مختلف الأسواق بالمغرب بكميات مهمة، و خاصة خلال شهر رمضان المبارك، كما أن السياح الوافدين على مختلف مناطق جهة الراشدية، فان أغلبهم يقتني عند زيارتهم لها كميات كبيرة لنفسه و لأقاربه و أصدقائه، مما يساهم في الرواج الاقتصادي للجهة.

المشاكل التي تواجه قطاع السياحة بمدينة الريصاني و نواحيها

ان الجهة كلها تعد من المناطق الواعدة في ميدان السياحة، غير أنه على الرغم من توفرها على بعض البنيات التحتية، فانه يمكن القول أنها جد متواضعة، لدى ينبغي من كل السلطات المعنية وطنيا و محليا بما فيهم كل قوى المجتمع المدني و مختلف الجمعيات المهتمة ببدل المزيد من الاهتمام بالجهة كاملة، و دلك من خلال تشييد منتجعات و مركبات سياحية و فنادق عالية الجودة و توسيع و اصلاح كل الطرق، و تشجيع الاستثمار في المجال السياحي ..... ، و دلك للنهوض بالتنمية المحلية و خلق فرص للشغل و تطوير الاقتصاد المحلي.

خلاصة

حقيقة هده المنطقة غنية بتاريخها و عادات و تقاليد أهلها، و تستحق عناية أكبر من لدن القطاعات المعنية، لتساير عجلة التطور الاقتصادي الدي يشهده المغرب، و حتى تصير من الوجهات المعروفة عالميا و زيادة عدد السياح الأجانب، للمساهمة و النهوض بالتنمية المحلية للمنطقة.
اقرأ المزيد

تعليقات