القائمة الرئيسية

الصفحات

شخصيات تاريخية مغربية: الرحالة المغربي ابن بطوطة "شيخ الرحالة"!

من أبرز الشخصيات التاريخية و أكثرهم شهرة الرحالة المغربي ابن بطوطة، و الدي اكتسب شهرة عالمية من خلال رحلاته الطويلة التي دامت مدة طويلة، و التي زار خلالها عدة دول مكتشفا إياها و، و قد بدأ رحلاته بأبسط وسائل التنقل و هي الدابة "حمار".


الرحالة المغربي العظيم ابن بطوطة
الرحالة المغربي العظيم ابن بطوطة

نبذة تاريخية عن الرحالة العظيم  ابن بطوطة

الرحالة الإسلامي ابن بطوطة هو "محمد ابن عبد الله ابن إبراهيم ابن محمد ابن إبراهيم ابن يوسف الطنجي" ، ازداد سنة 1304 ميلادية الموافق ل 703 هجرية، بمدينة طنجة بشمال المغرب، و ينحدر من عائلة محافظة عريقة تنتمي الى قبيلة "اللواتة البربرية"، تتلمذ في صغره في مجال الشريعة، غير أن شغفه بالفسر و الاستكشاف جعله ينقطع و لم يتمم الدراسة، ليتفرغ الى الترحال.

بداية رحلات ابن بطوطة

نشأت فكرة الترحال لدى الرحالة المغربي ابن بطوطة برغبته في السفر لأداء فريضة الحج، حيث و هو في عمر 21 سنة، انطلق لوحده في أول رحلة صوب مكة المكرمة بواسطة دابة "حمار" ، و هي اللحظة التي غادر فيها بيت أسرته متأثرا بقساوة فراقهم التي غلب عليها عشقه للسفر و الاستكشاف.

مدة و مسافة الترحال التي قطعها الرحالة ابن بطوطة

ان الرحالة الشهير ابن بطوطة استغرق في رحلاته مدة طويلة تصل حسب البعض الى 28 سنة، و البعض الآخر يقول بأنها تتجاوز 30 سنة، لكن على العموم فمدة رحلاته تتراوح بين 28 و 30 سنة كاملة، زار خلالها عدة دول، حيث قطع حوالي 120 ألف كلم خلال مدة رحلاته.

أهم البلدان التي زارها الرحالة ابن بطوطة

لقد وصل الرحالة ابن بطوطة في مسيرته الى حوالي 44 دولة و زار فيها كل الدول الإسلامية، و بلدان أخرى غير مسلمة، و التقى خلال هده الرحلات بعدة حكام و مسؤولين و شخصيات مهمة، مما جعله يشتهر و يأخذ لقب "شيخ الرحالة" و دلك عن جدارة و استحقاق.

انطلق الرحالة ابن بطوطة في أول رحلة سنة 1326 ميلادية الموافق ل 725 ميلادية، و كانت مدينة طنجة هي نقطة انطلاقة، فتوجه الى البلدان العربية المجاورة (الجزائر، تونس، ليبيا و مصر)، ثم انطلق بعدها من مدينة القاهرة المصرية صوب مكة المكرمة عبر الحجاز، و هناك قضى مدة سنتين، و بعد حجه انتقل الى العراق ثم ايران، و خلال سنة 1329 ميلادية وصل الى دولة اليمن، و منها صوب البحرين، و بعد مدة عاد من جديد الى مكة المكرمة للحج مرة تانية، و بعدها انتقل الى سوريا، و بعد دلك انتقل بحرا الى جزيرة "القرم"، ثم أفغانستان، و وصل الى روسيا، و تابعه رحلاته الى أن وصل الى الهند و تحديدا بمدينة "دلهي" و هناك تم توظيفه كقاضي لتطبيق الشرع وفق "مذهب مالك"، و من هناك عاد الى فارس ثم العراق و بلدان أخرى، لينتهي بعدها بالرجوع الى المغرب، و بعد عام واحد انطلق من جديد في رحلاته فانطلق الى "غرناطة" بالأندلس، ثم عاد الى فاس بالمغرب، و بعد مدة توجه في رحلة طويلة بإفريقيا وصل فيها الى تمبوكتو و دول أخرى عديدة.

قيمة الرحالة ابن بطوطة تاريخيا

لقد اكتسب الرحالة الإسلامي ابن بطوطة شهرة واسعة بمختلف دول العالم، كواحد من أهم الرحالة عبر العالم، و بوسائل نقل بسيطة تمكن من الوصول الى عدة بلدان، و اكتشاف مجموعة من التقاليد و العادات و أنماط حياة مختلفة، و التقى عدة شخصيات و حكام و مسؤولين، و قد ألف هدا الرحالة العظيم كتابا تحت مسمى تحفة النظار في غرائب الأمصار و عجائب الأسفار، الدي يعد مرجعا تفصيليا لكامل رحلاته التي قام بها، و التي يتحدث فيه عنها و ما اكتشفه خلالها بخصوص الثقافات و الجوانب الاجتماعية و السياسية لمختلف البلدان التي زارها.

وفاة الرحالة ابن بطوطة العظيم

و بعد مسيرة طويلة من الرحلات و الاكتشاف التي واصلها الرحالة الإسلامي المغربي عبر العالم، و تحقيق عشقه في السفر و الغوص في ثقافات و تقاليد و عادات بلدان و مجتمعات متنوعة، استقر أخيرا بالمغرب، الى أن وافته المنية بمدينة مراكش و دلك سنة 1377 ميلادية الموافق ل 779 هجرية، ليترك قاعدة مهمة من البيانات للمهتمين بميدان الجغرافيا التي أعطتهم حينها صورة واقعية حية عن عدة بلدان وصل اليها خلال رحلاته الأسطورية.

اقرأ المزيد

تعليقات